علامات الحب الحقيقي: (17 علامة)

الحب تجربة إنسانية بالغة السمو حيث يرتبط الشعور بالحب بمشاعر الإنغماس في عالم آمن و دافئ و مشبع بالسعادة و السرور .. فقد استوحش آدم الجنة بما فيها من الملذات، و طلبت نفسه نوعا آخر من النعيم يسقي جفاف روحه فكانت حواء و كانت نسمات الحب الأولى للإنسانية. الحب الحقيقي هو هذه الأشياء الــ 17 اقرؤوها كاملة.

1 – الحب الحقيقي يعني أن تقول وداعا للإنتظارات السيئة

بالطبع، كلنا نريد الناس أن يتصرفوا كما نريدهم نحن، نريدهم أن يكونوا عاطفيين و اجتماعيين و أذكياء و طموحين، لكن كل هذه الأشياء تبقى انتظارات. هذه انتظاراتك أنت ليكون شريكك على مقاسك و وفق شروطك أنت لكن الحب الحقيقي ليس هكذا. الحب الحقيقي أن تحب شخصا ما كيفما كان حتى بعيوبه و نواقصه.

2 – الحب الحقيقي هو الحنان والإهتمام :

الحنان والإهتمام من أهم أسس الحب الخالص، خاصة عندما يكون عفويا صادرا من أعماق القلب. لهذا ينصح بالتعبير عن الحب و إظهاره و عدم الخجل من إبدائه.

3 – الحب الحقيقي يعني تقاسم نفس الأفكار

عندما يكون الحب حقيقيا تكوف الأفكار متشابهة تماما   في الناحية الإقتصادية والإجتماعية و حتى المتعلقة بالدين هذا  سيجعل الحبيبين يعيشان كقطعة واحدة غير قابلة للتجزيء. و تظهر أثناء الحديث اليومي،  إذ يطغى على حديثهما عبارة “نحن” مثلا : “نعتقد.. فعلنا.. ذهبنا.. نريد.. “، وليس “أنا”. وهذه  إحدى أبرز علامات قوة العلاقة بينهم.

4 – الحب الحقيقي لا يلعب دور الضحية أو يلوم الآخرين

الحب الحقيقي لا يلوم الآخرين و لا يعتبرهم مخطئين دائما و أن عليهم أن يغيروا سلوكهم وفق هواه، بل أن تسامحهم إن أخطأووا و تتجاوز الماضي و تحاول الإصلاح و البناء

5 – الحب الحقيقي يتطلب بعض التساهل

الحب لا يعني أن تمتلك حبيبك و كما يقول المثل الإنجليزي : “إن كنت تحب شيئا، أعطه الحرية إن عاد فهو لك و إن لم يعد فليس لك”. الحب يعطي للمحبوب حريته من دون قيود و لا يقطع أجنحته ليبقيه حبيس مكانه

6 – الحب الحقيقي لا يشترط علاقة دائمة

يمكن أن تحب شخصا حبا حقيقيا كبيرا لكن يمكن أن لا تتوافق معه في مجموعة من الأفكار و المبادئ لكن مع ذلك يبقى هذا الحب صادقا صافيا، حتى و إن تجاهلك هذا الشخص و لم يُبد بمشاعرك أي اهتمام. هناك العديد من الأشخاص الذين وقعوا في هذا النوع من الحب و بقوا على صدقهم ووفائهم للمحبوب رغم حرمانهم منه و من اللقاء به أو الإرتباط أو الزواج

7 – الحب الحقيقي لا يعني الغيرة المفرطة

الرغبة في امتلاك أو تملك الحبيب أو الغيرة المفرطة لا يعنيان الحب، الحب الحقيقي يعني الثقة في المحبوب كقيمة أساسية من قيم العلاقة العاطفية. يعني أن محبوبك سيعود إليك فقط دون غيرك

8 – الحب الحقيقي هو غياب الخوف

تبدأ العلاقة بين رجل و امرأة بالحب ثم تأتي بعده السعادة و الإطمئنان، لكن إذا ساد بين الطرفين الإحساس بالخوف من المجهول و الغيرة المفرطة و الطمع و حب التملك فالأمر يتعلق بشيء آخر غير الحب

9 – الحب الحقيقي هو الوفاء بالعهد

يتوجب على طرفي العلاقة الوفاء بجميع التعهدات التي بقدمونها لأن الوعود الكاذبة قد تكون علامة على عدم الحب الحقيقي، لأن الإنسان عندما يحب الطرف الآخر، يبدأ بالواقعية في غالب الأحيان، ويلتزم بوعوده التي يقطعها لأنها تكون من إحدى أولوياته.

10 – عدم الشعور بالملل

كلما كان الحب حقيقيا صادقا إلا و شعر الإنسان بمزيد من الرغبة في قضاء الوقت مع الطرف الآخر و الحديث إليه بدون ملل.

11 – الحب الحقيقي هو السعادة التامة :

يجب أن يشعر الطرفان بسعادة غامرة لحظة وجودهما قرب بعضهما، ويشعران بإحساس الفرح و الرضى و السعادة.. وهذا يدل دلالة واضحة على قوة أواصر الحب. فكلما واجه الرجل أو المرأة تحديات في الحياة سيجدان أن شعور السعادة برفقة بعضمها هو من يسهل هذه الصعوبات.

12 – الحب الحقيقي أن تريد محبوبك لا أن تحتاج إليه

من أهم الأشياء التي على الإنسان أن يتعلمها: التمييز بين إرادة الشيء و الحاجة إليه. عندما نحتاج لشخص فحاجتنا إليه مبنية على الخوف. نخاف  أن لا نستطيع العيش بدونه، لكن عندما نريد شخصا فنحن نريده مع هامش من الحرية في الإختيار و مع ذلك يبقى حبا حقيقيا.

13 – الحب الحقيقي أفعال و ليس شعورا فقط

لا يمكن للحب أن يكون شعورا مكنونا في القلب يجب التعبير عنه بالأفعال و التضحية بكل صدق و إخلاص مع المحبوب و الوقوف بجانبه في الشدائد و الأزمات التي يمر بها لأن من شأن هذا تقوية الحب و الحصول على مكانة كبيرة في في قلب المحبوب.

14 – الحب الحقيقي لا مشروط

الحب اللامشروط أمر صعب للغاية. من الصعب علينا أن نحب بدون شروط حتى لة كانت بسيطة لكن الحب الحقيقي فعلا غير مشروط

15 – الحب الحقيقي أن تجعل مصلحة محبوبك هي الأولى

قد يبدو الأمر مبالغا فيه لكن هذه هي الحقيقة من يحب شخصا حبا حقيقيا عليه جعل مصلحة محبوبك هي الأولى أو على الأقل جعل المصلحتين متساويتين في أقصى الحالات. هذا سيجعل محبوبك يحس بقيمته عندك و يحبك أكثر

16 – الحب الحقيقي يقبل الفوارق

الحب الحقيقي يقبل الفوارق مهما كان نوعها فكل واحد منا يعرف قصة أو قصصا لعلاقات حب انتهت بالزواج و السعادة كانت فيها فوارق اجتماعية و ثقافية كبيرة جدا. فكم من المحامين و الأطباء و المثقفين ارتبطوا بنساء أميات فقيرات و العكس صحيح

17 – الحب الحقيقي يسعد و لا يحزن

الحب الحقيقي يجعلك تحس بالسعادة و أنت بجوار محبوبك. أن تكون في علاقة عاطفية فهذا لا يعني أن تكون سعيدا خاصة مع وجود أمراض عاطفية مثل الغيرة الزائدة و حب التملك. إن كان الحب يحزنك فاعلم أنه غير حقيقي.

أخيرا تذكر أن الحب الحقيقي هو السعادة و الإعجاب المتبادل و الإحساس الجميل و الرائع الذي يجمع شخصين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.